Dec. 5, 2021

Banking Unusual - Uber Bank - بنك أوبر

كيف بإمكان شركة توصيل وتنقل مثل أوبر أن تتحول إلى بنك؟ يبدو أنه بإمكان أي أحد أن يصبح بنكا اليوم أو بصيغة أخرى مقدم خدمات مالية .. نتعرف في هذه الحلقة على أحد نماذج الأعمال الناجحة في قطاع التوصيل والتي تمكنت من إدماج الخدمات المالية والمصرفية في نموذج ع


How can a ride-hailing company become a bank? Well some can and apparently anyone can today. With the barriers lowering and Fintech n the rise, it’s becoming common to see untraditional players offering financial services.

BKGRND BU

Transcript

مرحبا بكم في الحلقة ١٤ من Banking Unusual بودكاست مصرفية غير تقليدية يأتيكم اليوم بحلقة باينة من عنوانها: أوبر بنك .. أوبر أعني بها شركة المشاوير والتوصيل المعروفة حول العالم والتي بدأت أعمالها في ٢٠١٠ .. حوالي ٥ مليار مشوار في ٢٠٢٠ و ١١١ مليون مستخدم في أنشط أوقاتها .. يتجاوز دخلها ١١ مليار دولار وعادت للربحية في ٢٠٢١ لديها حوالي ٥ ملايين سائق في ٩٠٠ مدينة حول العالم ينجزون تقريبا ٢٠ مليون رحلة يومياً شركة هائلة بجميع المقاييس ورائدة وابتكارية .. طيب إيش دخل البنك في الموضوع ؟

معذورين .. أول سؤال يخطر على البال: هو أوبر عندها بنك ؟ الجواب لا .. لكن السؤال الثاني: ليه لأ ؟

عندها ١١١ مليون مستخدم و ٥ ملايين سائق .. ونسيت أقول لكم أوبر إيتس موجودة في ٦٠٠٠ مدينة حول العالم تدعم التوصيل من أكثر من ٦٠٠ ألف مطعم .. ويستخدم أوبر ايتس ٦٦ مليون مستخدم

يا سيدي فهمنا .. البنك البنك ما ظهر للآن في القصة دي كلها ..؟

هذا السؤال يزعل بصراحة كيف يعني ما ظهر البنك .. ٤٠٪؜ فقط ويمكن أقل من كل الفلوس اللي بتندفع في أوبر كاش .. يعني الباقي كله بيندفع مبدئيا إما DC أو CC .. هذا فيما يخص العملاء .. طيب السائقين والمطاعم مو لهم فلوس كمان ؟ أكيد .. وأوبر بتدفع لهم على حساباتهم البنكية .. فالبنك مهيمن على القصة كلها .. مدفوعات العملاء والسائقين والمطاعم والموظفين وحملة الأسهم والموردين كله كله قاعد وراه واحد تخين بنظارات في يده دونات بالشوكولاتة على مكتب كبير مليان ورق وأختام اسمه : بنك ..

في أكتوبر ٢٠١٩ نشرت CNBC خبر إعلان أوبر عن تأسيس قطاع جديد سمته Uber Money ما أعرف إذا سمعتوا عنه أو لا .. لكن من الرؤى الطموحة لهذا القطاع إصدار بطاقة دفع وبطاقة ائتمان وتأسيس محفظة رقمية تتاح للمستخدمين وللسائقين تسهل الدفع وتغذية المحافظ وتسمح مثلا للسائقين إنهم يحصلوا على أجرتهم المستحقة بشكل فوري ومن الخطط الطموحة كمان ربط المحفظة مثلا فيما يخص السائقين بحساب مصرفي بحيث يسهل عليهم التحويل من المحفظة .. ومن مزايا الحساب المصرفي إمكانية السحب على المكشوف لغاية ١٠٠ دولار مثلا بدون مصاريف .. على سبيل دعم السائقين يعبوا بنزين ويبدأوا رحلاتهم لو إنهم مفلسين .. وبعض الفئات من السائقين ممكن تكون ماديتهم بهذا السوء .. فإنه يكون عنده حساب مصرفي فهو إنجاز بحد ذاته

بدأت أوبر تجاربها بالفعل في أمريكا وعدة أسواق بحسب نفس الخبر هذا غير إنها في عدة أسواق بتقدم تمويلات مصغرة للسائقين الأكثر احتياجاً ..

هذا كله دعى المتفائلين بتحركات الشركة ودخولها العملي لقطاع الخدمات المالية إلى التفكير في الخطوات اللاحقة وقد يكون منها تطور قطاع Uber Money إلى Uber Bank مثلا .. وهو تحرك استراتيجي طبيعي إذا لعبت وتوسعت في لعبة الخدمات المالية .. عملتها سكوير جاك دورسي وحصلت على رخصة مصرفية لسكوير للخدمات المالية وبدأوا أعمالهم في مارس ٢٠٢١ رغم إنهم مقدمين على الرخصة من ٢٠١٧ .. سكوير بنك يهتم بتمويل التجار والموردين من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ..

نرجع لأوبر موني في يونيو ٢٠٢٠ أعلن رئيس Uber Money تنحيه عن منصبه بسبب إيقاف المشروع .. بيتر هازيليرست كان ذكر في بعض تصريحاته إنه الشغل اللي قاعد يعمله يعتبر باكورة إنجازات سيرته المهنية .. فإيقاف المشروع تسبب بصدمة بالنسبة له قال: إذا أوبر ماهي مستعدة للمغامرة مع بعض الأفكار المجنونة فهو يفضل أن يتنحى جانبًا ..

قرار إعادة ترتيب الأولويات سقطت منه الخدمات المالية وكان قرار الشركة التركيز على أعمالها الرئيسية في فترة صعبة خلال الجائحة .. وبكذا انتهت مرحليا أو مؤقتاً أو جزئيا للدقة قصة أوبر موني .. لكن ما انتهت الحلقة

قلنا أوبر شركة ملهمة ومبدعة وابتكارية .. ألهمت شركات كثير حول العالم بنموذج عملها وتعتبر أيقونة الاقتصاد التشاركي .. في مكان ما في العالم كان في شركة ليست الوحيدة ولكنها من ضمن الشركات التي ألهمتها أوبر تعمل باجتهاد في صنع مكان لها على الخارطة ..

بدأت الشركة بمنتج المشاوير .. تحدد موقعك تطلب سيارة توصلك محل ما تبغى .. واتطورت بسرعة أضافت دراجات نارية ورحلات جماعية وخيارات مشاركة الرحلات وغيرها ..

بعدين أضافوا خيار توصيل الأطعمة .. واتطور نشاط التوصيل للمستلزمات الأساسية .. وبعدين مستلزمات البقالة .. وبعدين أضافوا توصيل الطرود ..

ما اكتفوا بهذا القدر إحنا لما نتكلم على المشاوير مثلاً تقدر تختار سيارة كهربائية .. والـ VP هنا القيمة اللي بيبيعوها للعميل هي إنك تقدر تقلل أثر انبعاثاتك الكربونية الشخصية الناتجة عن نشاطاتك .. الشخصية مو الذاتية .. عشان كربون عن كربون يفرق .. تفهم ما تفهم مشكلتك ما حاشرحها دي

عندهم خيارات للعملاء من ذوي الإعاقة الحركية مثلا تقدر تختار سيارة مجهزة وسائق مدرب يساعدك تركب السيارة وتنزل منها .. وعندهم مثلا خيارات لسيارات أحدث وسيارات لرجال الأعمال وسيارات تقبل تستقبلك إنت وحيوانك الأليف .. خيارات مختلفة وذكية تلبي احتياجات شرائح مختلفة من العملاء

في خيارات توصيل الطعام عندهم حاجة حلوة إذا إنت محتار مانت عارف تطلب من فين أو نفسك في أكثر من صنف من أكثر من مطعم .. تحصل يعني .. عندهم حاجة اسمها Mix & Match تقدر تطلب من منيو مخصص وتدفع تكلفة توصيلة واحدة .. حركة مرة فنانة

الشركة هذي هي شركة جراب السنغافورية .. بدأت أعمالها في ٢٠١٢ .. وأخرجت أوبر من سوق جنوب شرق آسيا في ٢٠١٨

مهمتنا قيادة جنوب شرق آسيا للتقدم من خلال التمكين الاقتصادي للجميع .. هذي هي المهمة اللي حددوها لنفسهم

الشركة تخدم عملاءها في ٨ دول و ٤٢٨ مدينة .. ولديها ١٨٧ مليون مستخدم ..

دخول الشركة لقطاع الخدمات المالية لم يكن مفاجئا .. سوق الخدمات المالية الرقمية في جنوب شرق آسيا من المتوقع أن ينمو إلى ٣٨ مليار دولار بحلول ٢٠٢٥ .. ويوجد فيه على الأقل ١٠٠ مليون عميل Underbanked يعني البنوك الموجودة في السوق لا تقدم لهم خدمات مالية كافية وتقريبا ٧٠٪؜ من ٤٠٠ مليون من السكان في جنوب شرق آسيا مخدومين جزئيا أو غير مخدومين Unbanked ما عندهم أساساً حسابات مصرفية ولا منتجات مالية مناسبة ..

أحد الدراسات المنشورة بالاشتراك بين شركة الاستشارات الشهيرة بين أند كو مع جوجل وتيماسيك القابضة تتوقع أن ينمو سوق الخدمات المالية الرقمية في جنوب شرق آسيا إلى ٦٠ مليار دولار خلال ٦ سنوات القادمة .. revenue هذا السوق اليوم حوالي ١١ مليار .. فرصة هائلة

بدأت الشركة بمنتج جراب باي لتمكين العملاء من الدفع الرقمي سواء كان ذلك للمشاوير أو توصيل الأطعمة .. وطورت نموذجها المالي الرقمي ليتجاوز المدفوعات للمشاوير والتوصيل بتمكين المستخدمين من إجراء مدفوعات لأطراف خارج التطبيق .. جراب ما اكتفت بالمدفوعات .. ألحقت بتطبيقها منتجات مالية رقمية أخرى .. فأضافت التمويل .. وألحقته بالتأمين والاستثمار عندهم GrabInvest .. فأصبح عندها حزمة خدمات مالية تقدمها للأفراد والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وغيرها

هذا غير خدماتها الموجهة للتجار سواء كانت خدمات التوصيل أو نقل الأثاث والمكاتب واللوجستيات عموما

وهذا النوع من نماذج الأعمال الرقمية الشاملة عبر تطبيق واحد SuperApp يخليهم من اللاعبين القلائل في السوق اللي بيتبعوا هذا الأسلوب .. وشفنا الحلقة الماضية وكيف كلارنا كمان بتقدم نفسها عبر SuperApp .. جراب ليست الشركة الوحيدة في جنوب شرق آسيا اللي بتنتهج هذا النموذج في شركة قوجيك وتواجد الاثنين في السوق الأندونيسي مثلا تواجد فعال للغاية خصوصاً بعد تشبع السوقين الصيني والهندي بتطبيقات التقنية المالية المختلفة .. الشركتين جراب وقوجيك استقطبوا أسماء كبيرة ومهمة جداً كمستثمرين .. زي قوقل وسوفتبنك وديدي وأوبر مبادلة صندوق أبوظبي السيادي وبلاكروك وتقييمات الشركتين تكشف حجم التفاؤل المحيط بالفرص المستقبلية في القطاعات المعيشية المختلفة ..

المسألة لا تتوقف عند الحدود العملية والاقتصادية الضيقة لمنشأة الأعمال .. جراب وقوجيك وغيرهم بيساهموا في خلق أثر اجتماعي مهم له أبعاد اقتصادية جبارة .. تخيل في مقابلة نشرتها الفايننشال تايمز مع سيدة أندونيسية تتحدث عن عملها كموظفة في مغسلة تتقاضي ٢ دولار في الشهر وكيف انضمامها لمنصة قوجيك ساعدها تشتغل في تخصصها وهي عاملة مساج وصارت تحصل حوالي ٣ مواعيد كل يوم وبتعمل لها حوالي ٤٠٠ دولار في الشهر .. من ٢ دولار إلى ٤٠٠ دولار .. صافي .. هذا هو الأثر اللي بتقدمه ثورة إدماج الأعمال والخدمات المالية الرقمية في منصة عمل تخلق الفرص وتحسن حياة الناس .. هذا Banking Unusual زي ما الكتاب بيقول

معظم هذي الشركات لا تزال في مرحلة النمو .. وتحاول تسابق الزمن في استقطاب أكبر عدد ممكن من المستخدمين لأن الوصول أولا للعملاء يعني احتمالات أفضل في المحافظة عليهم من خلال حزمة الخدمات والمنتجات اللي تغطي احتياجاتهم المعيشية المختلفة .. إحنا ما بنتكلم فقط عن الاحتياجات المالية .. لأن فكرة السوبر آب هي إنك تقفل الطريق على العميل إنه يبحث عن أي خدمة أو منتج عند أحد غيرك ..

تبغى أحد يوصلك لمشاويرك لدوامك أو يرجعك البيت موجود .. تبغى أكل في الدوام أو في البيت موجود .. تبغى تسدد فواتير أو تنفذ حوالات موجود .. تبغى تمويل مصغر أو قرض شخصي أو قرض تجاري موجود .. تبغى تشتغل معاهم كسائق متاح .. كتاجر ورائد أعمال متاح .. ويوصلوك بعملائك المحتملين .. جاك مولود تبغى تعمل له حساب ادخار موجود .. تبغى تستثمر لتقاعدك الشخصي موجود .. وهكذا .. الهدف إنهم يكونوا حلقة وصل بينك وبين أهداف حياتك ولحظاتك اليومية .. السهولة .. الراحة .. وفرة الخيارات .. وجود الفرص كلها إثراءات لتجارب يومية تخلق رابط مع العلامة التجارية .. ومع ضيق هوامش الربحية وضغوطات النمو السريع لا يوجد مفر من الرغبة في امتلاك القيادة في السوق للوصول لمرحلة الربحية

نختم بخبر قبل يومين حيث أنهت جراب عملية الإدراج في بورصة ناسداك من خلال شركة شيك على بياض SPAC وتعتبر أكبر صفقة إدراج عبر سباك في العالم عند ٤٠ مليار دولار .. صفقة ضخمة جداً ارتفع على إثرها سهم الشركة بحوالي ٢٠٪؜ قبل أن يتراجع عن سعر الإدراج ٢٠٪؜ .. يعتبر تذبذب كبير ويمكن تزامن الإدراج مع قلق الأسواق من التضخم ومتحور أوميكرون ساهم في هذه النتيجة .. لكن الحقيقة إنه رغم التراجع الكبير فالتقييم لاشك مبالغ فيه .. لكنه ليس استثناء لأن تقريبا معظم الشركات المتبنية لتقنيات متقدمة ونماذج أعمال منصات رقمية يتم تقييمها في مراحل النمو بناء على توقعات العوائد المستقبلية المبالغ في احتسابها أساساً .. عموما الشركة فعلا واعدة ونموذج عملها متميز ومستقر وابتكاري ومتجدد .. الأهم الآن هو التركيز على موازنة النمو مع تحقيق الربحية لتأمين وضع الشركة على المسار المستقبلي الصحيح لمواصلة النمو مع تحقيق الربحية

اللافت الجميل في جرس الإدراج في ناسداك إللي تم بشكل افتراضي مرة في سنغافورة وبحسب تصريح الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي أحب أن يكون قريبا من المكان الذي نشأت فيه الشركة وأن يكون جرس الإدراج بحضور الموظفين والسائقين والشركاء من التجار وأصحاب المطاعم وغيرهم من شركاء النجاح الذين عاصروا البدايات المتواضعة للشركة والناس اللي كانوا بيجتهدوا في خدمة عملاء الشركة وقت الجائحة .. لفتة جميلة ولها معاني عميقة

ودرس مهم لازم تتعلمه الشركات الناشئة .. يا جماعة اهتموا بالأثر اللي بتحدثوه في حياة عملاءكم .. القيمة اللي بتقدموها لحياة عملائكم ما تجي بس من product utility و market fit حياة الناس مهمة وممكن تلاقوا عملاء أكثر وأفضل لو بدأتوا تستهدفوا تحسين حياة الناس قبل تحسين قوائمكم المالية .. على فكرة استقطاب العملاء أهم من استقطاب المستثمرين .. حددوا أولوياتكم صح

اختم بدرس آخر مهم جداً لمستقبل العمل المصرفي التقليدي والرقمي أيضاً .. المصرفية المفتوحة Open Banking والمالية المضمنة Embedded Finance ستصعب الأمور أكثر فأكثر على المصارف التقليدية والرقمية ولكي تحافظ البنوك على مكان لها في المستقبل تحتاج أن تفكر بطريقة مختلفة تستوعب هذا التغير في نموذج تقديم الخدمات والمنتجات المصرفية والمالية .. البنوك اللي تقدر تجهز بنيتها التحتية لاستيعاب فرص المصرفية المفتوحة والمالية المضمنة ستكون أقدر على اجتذاب عوائد مهمة وخلق مصادر دخل جديدة من خلال تفعيل شراكات غير تقليدية .. أكيد تحتاج مصرفية غير تقليدية Banking Unusual أشياء ما يفكر فيها غير ٣٪؜ فقط من اللي حواليك .. غالباً

واقع الأعمال المصرفية اليوم هو .. بإمكان أي أحد أن يقدم خدمات مصرفية ولكن ليس بإمكان أي أحد أن يكون بنك .. بعد عدة سنوات هل تعتقد أن أي أحد قادر على تقديم خدمات مصرفية سيكون مهتما بأنه يكون بنك ؟

شكراً لمتابعتكم Banking Unusual